إيمي جاكيه تحدى كل الظروف ليصنع النجمة الفرنسية الوحيدة

الإثنين 04 يونيو 2018 165 قراءة
إيمي جاكيه تحدى كل الظروف ليصنع النجمة الفرنسية الوحيدة

إيمي جاكيه تحدى كل الظروف ليصنع النجمة الفرنسية الوحيدة

حمزة بصير - هدف 24




يعتبر إيمي جاكيه إسما خالدًا في أذهان عشاق كرة القدم الفرنسية، فهو مصدر النجمة العالمية الوحيدة التي تزين قميص منتخبهم ، وذلك بقيادته للديوك للفوز بمونديال 1998 على أرضه، إذ تحوَّل  من مدير فني الى معشوق الزرق ومشجعيهم، بعد أسابيع

من انتقادات لم ترحم وجهتها إليه الصحافة المحلية قبل المونديال.



ويبقى تاريخ 12 يوليو 1998 منقوشًا في عقول الفرنسيين، بفوز فرنسا وقتها على البرازيل (3 -0) في نهائي المونديال على ملعب -ستاد دو فرانس- بفضل رأسيتين لزين الدين زيدان، لتحرز اللقب الوحيد في تاريخها، وذلك على حساب حامل اللقب.

 

وبعدما رُفع على أكف لاعبيه فرحا، لم يخف جاكيه الذي كان يبلغ من العمر حينها 56 عاما، مرارته حيال الصحافة الفرنسية، قائلا بنبرة صارمة "لن أسامح أبدا، أبدا لن أسامح!".

 

أضاف "لقد خانتنا الصحف لسنوات طويلة، أخيرا رأت فرنسا أنها تتمتع بمنتخب كبير ولديها لاعبين كبار يدافعون عن القميص الفرنسي".

 

لم ينجح أي مدرب آخر منذ 20 عاما في تكرار إنجاز جاكيه، لاعب الوسط السابق لنادي سانت اتيان، والذي أحرز معه لقب الدوري الفرنسي 5 مرات، أشرف قبل المنتخب على تدريب ليون وبوردو الذي فاز معه بلقب الدوري الفرنسي ثلاثة مرات أعوام

1984 و1985 و1987.

 

وتولى  الادارة الفنية لمنتخب الديوك في ظل أجواء كارثية، إذ تلقى المنتخب الفرنسي صفعة قوية بسقوطه أمام بلغاريا (1-2) في المباراة الحاسمة للتأهل إلى مونديال أميركا 1994.

 

وبعد تلك الخسارة، استقال المدرب جيرار هوييه الذي كان يشرف على تدريب المنتخب وتسلم مساعده إيمي جاكي المهمة بدلا منه، ولم يكن حينها سوى مدرب موقتا".

 

وعلى رغم كل الظروف الصعبة المحيطة بمهمته، فرض جاكيه نفسه وفلسفته الكروية واشتهر بصلابته وقبضته الحديد، فعمد إلى إبعاد العديد من اللاعبين الكبار في تلك الحقبة على غرار إريك كانتونا ودافيد جينولا، وقاد فرنسا إلى نصف نهائي كأس أوروبا

1996.

 

في فترة التحضير لمونديال 1998، اتخذت الأمور منحى سلبيا.

 

وبدأت الانتقادات تنهال من كل حدب وصوب بسبب أسلوب اللعب المعتمد وشخصية المدرب "الكادح"، "الفظ"، "الرجل الشجاع"... كل هذا بحق "طفل" متواضع نشأ في قرية سيل-سو-كوزان في منطقة اللوار الفرنسية، حيث عمل والداه في مجزرة

القرية.

 

وكتبت عنه "ليكيب"، مرجع الصحافة الرياضية الفرنسية، "جاكيه بالتأكيد ليس رجل هذه المرحلة"، اضافة الى الانتقادات، ما أصاب جاكيه في الصميم هو استهزاء البعض من لكنته، احتج وجعل موقفه معلنا عندما عاد الى مسقط رأسه للاحتفال بالمونديال،

قائلا "سخر الباريسيون من لهجتي...".

 

وفي صفوف الزرق، اكتسبت شخصية جاكيه بعدا مختلفا، مع الدعم المطلق من قبل اللاعبين لمدربهم وحس العمل لدى الرجل الذي تناوب في شبابه بين كرة القدم وعمله في أحد المصانع.



يستعيد لاعب خط الوسط السابق إيمانويل بيتي، مسجل الهدف الثالث في نهائي المونديال، تلك الفترة.

 

ويقول "ما يميز إيميه هو إنسانيته وتواضعه واحترافيته، كان قادرا على دمج القساوة مع الرؤية الكروية، ولكن أيضا إدارة الأمور من الناحية الانسانية، وهذا أمر مهم جدا".

 

ويؤكد بوتي ان جاكيه حظي أيضا "بدعم المجموعة بكاملها لأننا كنا نشعر أننا في علاقة احترام متبادل، وأيضا أمام قيم صادقة".

 

وعُرف جاكيه بقدرته على التواصل مع لاعبيه في غرف تبديل الملابس بعبارات اكتسبت شهرة خارجها، مثل توجهه الى الدولي السابق روبير بيريس بالقول "اجعل لعبك أكثر قوة روبير، واذا لم تقم بذلك، ركز أكثر".

 

وجعلته قدرته على استباق الأمور محط احترام، بحسب لاعب خط الوسط السابق ألان بوغوصيان الذي يؤكد أن جاكيه "كان يتعب كثيرا".

 

وقبل المباراة النهائية أمام البرازيل منح جاكيه بعض النصائح للاعبيه مع نظرة مبهمة قائلا "خلال الركلات الثابتة ليسوا صارمين (البرازيليون)، في حال كنتم أذكياء قليلاً حاولوا أن تتحركوا، حاولوا أن تؤثروا فيهم، ليست لديهم قدرة عالية على المراقبة

خلال تنفيذ الركلات الثابتة".

 

ووصلت كلمات جاكيه الى مسامع زيدان الذي سجل ثنائيته الشهيرة من رأسيتين، ومن ركلتين ركنيتين.

 

وفي سيرته الذاتية بعنوان "حياتي من أجل نجمة" التي صدرت في يونيو 1999، كتب جاكيه "ليست لدي سوى أمنية واحدة، أن يُقال لاحقا، هذا الرجل الصادق قام بعمله على أكمل وجه".

حمزة بصير - هدف 24




يعتبر إيمي جاكيه إسما خالدًا في أذهان عشاق كرة القدم الفرنسية، فهو مصدر النجمة العالمية الوحيدة التي تزين قميص منتخبهم ، وذلك بقيادته للديوك للفوز بمونديال 1998 على أرضه، إذ تحوَّل  من مدير فني الى معشوق الزرق ومشجعيهم، بعد أسابيع

من انتقادات لم ترحم وجهتها إليه الصحافة المحلية قبل المونديال.



ويبقى تاريخ 12 يوليو 1998 منقوشًا في عقول الفرنسيين، بفوز فرنسا وقتها على البرازيل (3 -0) في نهائي المونديال على ملعب -ستاد دو فرانس- بفضل رأسيتين لزين الدين زيدان، لتحرز اللقب الوحيد في تاريخها، وذلك على حساب حامل اللقب.

 

وبعدما رُفع على أكف لاعبيه فرحا، لم يخف جاكيه الذي كان يبلغ من العمر حينها 56 عاما، مرارته حيال الصحافة الفرنسية، قائلا بنبرة صارمة "لن أسامح أبدا، أبدا لن أسامح!".

 

أضاف "لقد خانتنا الصحف لسنوات طويلة، أخيرا رأت فرنسا أنها تتمتع بمنتخب كبير ولديها لاعبين كبار يدافعون عن القميص الفرنسي".

 

لم ينجح أي مدرب آخر منذ 20 عاما في تكرار إنجاز جاكيه، لاعب الوسط السابق لنادي سانت اتيان، والذي أحرز معه لقب الدوري الفرنسي 5 مرات، أشرف قبل المنتخب على تدريب ليون وبوردو الذي فاز معه بلقب الدوري الفرنسي ثلاثة مرات أعوام

1984 و1985 و1987.

 

وتولى  الادارة الفنية لمنتخب الديوك في ظل أجواء كارثية، إذ تلقى المنتخب الفرنسي صفعة قوية بسقوطه أمام بلغاريا (1-2) في المباراة الحاسمة للتأهل إلى مونديال أميركا 1994.

 

وبعد تلك الخسارة، استقال المدرب جيرار هوييه الذي كان يشرف على تدريب المنتخب وتسلم مساعده إيمي جاكي المهمة بدلا منه، ولم يكن حينها سوى مدرب موقتا".

 

وعلى رغم كل الظروف الصعبة المحيطة بمهمته، فرض جاكيه نفسه وفلسفته الكروية واشتهر بصلابته وقبضته الحديد، فعمد إلى إبعاد العديد من اللاعبين الكبار في تلك الحقبة على غرار إريك كانتونا ودافيد جينولا، وقاد فرنسا إلى نصف نهائي كأس أوروبا

1996.

 

في فترة التحضير لمونديال 1998، اتخذت الأمور منحى سلبيا.

 

وبدأت الانتقادات تنهال من كل حدب وصوب بسبب أسلوب اللعب المعتمد وشخصية المدرب "الكادح"، "الفظ"، "الرجل الشجاع"... كل هذا بحق "طفل" متواضع نشأ في قرية سيل-سو-كوزان في منطقة اللوار الفرنسية، حيث عمل والداه في مجزرة

القرية.

 

وكتبت عنه "ليكيب"، مرجع الصحافة الرياضية الفرنسية، "جاكيه بالتأكيد ليس رجل هذه المرحلة"، اضافة الى الانتقادات، ما أصاب جاكيه في الصميم هو استهزاء البعض من لكنته، احتج وجعل موقفه معلنا عندما عاد الى مسقط رأسه للاحتفال بالمونديال،

قائلا "سخر الباريسيون من لهجتي...".

 

وفي صفوف الزرق، اكتسبت شخصية جاكيه بعدا مختلفا، مع الدعم المطلق من قبل اللاعبين لمدربهم وحس العمل لدى الرجل الذي تناوب في شبابه بين كرة القدم وعمله في أحد المصانع.



يستعيد لاعب خط الوسط السابق إيمانويل بيتي، مسجل الهدف الثالث في نهائي المونديال، تلك الفترة.

 

ويقول "ما يميز إيميه هو إنسانيته وتواضعه واحترافيته، كان قادرا على دمج القساوة مع الرؤية الكروية، ولكن أيضا إدارة الأمور من الناحية الانسانية، وهذا أمر مهم جدا".

 

ويؤكد بوتي ان جاكيه حظي أيضا "بدعم المجموعة بكاملها لأننا كنا نشعر أننا في علاقة احترام متبادل، وأيضا أمام قيم صادقة".

 

وعُرف جاكيه بقدرته على التواصل مع لاعبيه في غرف تبديل الملابس بعبارات اكتسبت شهرة خارجها، مثل توجهه الى الدولي السابق روبير بيريس بالقول "اجعل لعبك أكثر قوة روبير، واذا لم تقم بذلك، ركز أكثر".

 

وجعلته قدرته على استباق الأمور محط احترام، بحسب لاعب خط الوسط السابق ألان بوغوصيان الذي يؤكد أن جاكيه "كان يتعب كثيرا".

 

وقبل المباراة النهائية أمام البرازيل منح جاكيه بعض النصائح للاعبيه مع نظرة مبهمة قائلا "خلال الركلات الثابتة ليسوا صارمين (البرازيليون)، في حال كنتم أذكياء قليلاً حاولوا أن تتحركوا، حاولوا أن تؤثروا فيهم، ليست لديهم قدرة عالية على المراقبة

خلال تنفيذ الركلات الثابتة".

 

ووصلت كلمات جاكيه الى مسامع زيدان الذي سجل ثنائيته الشهيرة من رأسيتين، ومن ركلتين ركنيتين.

 

وفي سيرته الذاتية بعنوان "حياتي من أجل نجمة" التي صدرت في يونيو 1999، كتب جاكيه "ليست لدي سوى أمنية واحدة، أن يُقال لاحقا، هذا الرجل الصادق قام بعمله على أكمل وجه".


موضوعات قد تعجبك

تعليقات الزوار

اقرأ أيضاً